الانجذاب للأعلى

ما سر ذبذبات عينيك
مابرحت تحطم أواصر الحزن
التي تشكلت من سنين الم
وحرارة ... بُعد
فقبل مئات من السنين الضوئية
وأنا أرصد نجمك يدور في فلكي
بسرعة تدنو من سحر إشراقتك
تُترجمها أفراح
تتراقص على ظهر القلب
كأني أعيش مخدع حلم
سرعان ما يقتل الصبح جماله
فما زلت
اشك بسر التفاحة...... وجاذبية نيوتن
وها هي أرضي تتسارع نحو شجرة تفاحك
كأنها تتصعد إلى السماء
بوسط ليس للهوى فيه من بوح
بقلمي
رياض التميمي
(( جبل الثلج ))