+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 12

الموضوع: التوافق العددي لاعداد الأيام واسماءها مع الأيام المنتظرة

  1. #1
    الصورة الرمزية عازف الكيبورد
    عازف الكيبورد غير متواجد حالياً شطوط اتعيين ويقبض راتب
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    الدولة
    في عراق الأئمة
    المشاركات
    1,658

    B16 التوافق العددي لاعداد الأيام واسماءها مع الأيام المنتظرة

    التوافق العددي لاعداد الأيام واسماءها مع الأيام المنتظرة

    ان النظام القرآني نظام دقيق وشديد التشابك فان لفظ (يوم) قد ذكر في القرآن عدداً كبيراً من المرات كما يلي:
    يوم بالرفع = 349 مرة
    يوم بالنصب = 16 مرة
    يومكم ويومهم = 10 مرات
    أيام بالرفع = 23 مرة
    أياماً بالنصب = 4 مرات
    يومئذٍ = 68 مرة
    يومين = مرتان
    المجموع = 472 مرة
    لو جمعنا أرقام هذا العدد فالمجموع ثلاثة عشر، وهذا عدد هام.
    وأهميته ذكرت في النصوص التاريخية والنبوية أكثر من مرة. فهو عدد الزيادة على الثلاثمائة (العدّة) وهُوَ عدد المشاركين في معركة بدر الكبرى.
    وهُوَ عدد اتباع طالوت (ع) الذين لم يشربوا من نهر الابتلاء، فهم بنفس العدد ثلاثمائة وثلاثة عشر.
    وأكدت اكثر من رواية على نفس العدد للقادة أتباع المهدي الموعود (ع) واللذين يبايعونه بين الركن والمقام كما سيأتيك في محله.
    لكننا نلاحظ شيئاً آخر، فالموارد القرآنية متنوعة وكثيرة والأيام تتصف باوصاف شتى.
    فبعض الموارد أضيف إلى أفعال مثل:
    اليوم أكملت-يوم-يجمع الله-يوم يحشرهم-يوم يسمعون-الصيحة-يوم يبعثون-يوم ندعو كل أناس-يوم تشقق السماء... الخ وبعض الموارد أضيف إلى صفة مثل:
    يوم عصيب-يوم عظيم-يوم محيط-يوم غليظ-يوماً عبوسا.. إلى آخر الآيات.
    وبعض الموارد أضيف إلى ضمائر أو أسماء إشارة أو أسماء مثل:
    يومهم هذا-يوم حنين-يوما على الكافرين-إلى آخرها. وبعضها أضيف إلى اسم معرفّ بال التعريف مثل:
    يوم القيامة-يوم الفصل-يوم الفرقان...الخ.
    وهذا النوع هُوَ الذي يهمّنا في هذا المبحث لانه يعرف اليوم باسم واحدٍ معرّف فهو ينطوي على (تسمية لهذا اليوم) محدَّدة بلفظ واحد.
    فإذا أحصينا تلك الأسماء وجدناها ثمانية عشر اسماً كما يلي:
    1.يوم الدين
    2.اليوم الآخر
    3.يوم القيامة
    4.يوم الجمع
    5.يوم التغابن
    6.يوم التناد
    7.يوم الفصل
    8.يوم الحسرة
    9.يوم الجمعة
    10.يوم الفرقان
    11.يوم الخروج
    12.يوم التلاق
    13.يوم الحساب
    14.يوم الآزفة
    15.يوم الوقت المعلوم
    16.يوم الاحزاب
    17.يوم البعث
    18.اليوم الموعود
    فاذا اخرجنا من هذه القائمة الموارد التي لا تخص الوقائع المستقبلية وهي:
    1. يوم الجمعة: اذ يتحدث عن يوم الجمعة والصلاة فيه.
    2. يوم الفرقان يوم التقى الجمعان- لأنه يتحدث عن معركة بدر بصيغة الفعل الماضي.
    3. يوم الاحزاب: لانه يتحدث عن قوم نوح وعاد والذين من بعدهم على لسان مؤمن من آل فرعون في سورة غافر وبصيغة الماضي.
    ولاحظنا كذلك ان يوم الجمع هُوَ يوم التغابن في قوله تعالى بنفس الآية: "يوم الجمع لا ريب فيه ذلك يوم التغابن".
    كان المجموع الفعلي للأسماء هُوَ خمسة عشر اسماً تخص الوقائع المستقبلية.
    ويظهر ان النظام القرآني يشير إلى الأيام الثلاثة المتبقية من عمر الكون أو النظام الحالي بالأسماء الثلاثة الأولى حسب ترتيب المصحف. اما الأسماء الأخرى فهي أسماء إضافية أخرى لنفس الأيام الثلاثة. إذا تتبعنا النظام اللفظي وجدنا هذا الترتيب فعلاً وهُوَ امرٌ لا يمكن إيضاح تفاصليه هنا فالأسماء وُزعّت على الأيام بالتساوي ولكن الموارد اختلفت في الأعداد فالتوزيع كما يلي:
    1. يوم الدّين= يوم الوقت المعلوم-يوم الفصل-يوم الخروج-يوم التناد.
    2. اليوم الآخر= اليوم الموعود-يوم الحسرة-يوم الحساب-يوم الآزفة.
    3. يوم القيامة = يوم الجمع-يوم البعث-يوم التلاق-يوم التغابن.
    إذن فهناك اثني عشر اسماً وزعت توزيعاً متساوياً على الأيام الثلاثة في النسيج القرآني.
    وهذا الترتيب للأيام الثلاثة ينطوي على ترتيبها الزمني أيضاً.
    أي انّ يوم الدين هُوَ (طور الاستخلاف) كما سميناه في هذا الكتاب ففيه يتحقق الدين الإلهي في ارض الواقع وفيه الفصل وفيه النداء. واليوم الآخر: هُوَ المرحلة النهائية من هذا الطور وهُوَ آخر أيام النظام الكوني الحالي. وفيه يتم اخراج افواج الموتى فوجاً من بعد فوج ويتم الحساب ويكون حسرة على الكافرين ويأزف فيه الوعد. ويوم القيامة هُوَ يوم بعث الخلائق كلها بعدما ماتت بالصور في النفخة الاولى (الاّ ما شاء ربك) حيث يكون أهل الإيمان وأتباعهم في موضع ناءٍ من ملكوت الله وهُوَ اليوم الذي تفتح فيه أبواب جهنم وجنات الخلد. اما قبل ذلك فعذاب مختلف وجنات مختلفة لكل منها خصائصها وألفاظها.
    وامّا في عدد الموارد فهناك اختلاف وتباين بحسب أهمية الأطوار ودوامها.
    فمثلاً ان يوم القيامة ورد سبعين مرة. بينما اليوم الآخر ورد أربعين مرة.
    ويبدو ان القرآن لم يدرس للآن اية دراسة جدّية فاّن تنظيم هذهِ الشبكة المعقدة من الألفاظ وموارد الأيام وتوزيع خصائصها على الأطوار الثلاثة يكشف عن أسرار لا حدود لها ولا انتهاء لتفاصيلها ولكن الاعتباط اللغوي والتفسيري وجد راحته في التفسير فاينما جاء لفظ منا تلك الألفاظ قال هُوَ في يوم القيامة وحجته في ذلك (الترادف) فأخفى بهذهِ الطريقة بديهيات الدين والف باء الرسالة والواقع ان ما يذكره الاعتباط لا علاقة له بالنص القرآني ومراد هذا النص لا من قريب ولا بعيد ان لم يكن قد تبنى في اكثر الوجوه مقولات الذين كفروا كما مرّ عليك من نماذج قليلة في كتاب (النظام القرآني).
    ونحاول الآن التحرك وفق النظام القرآني والمنهج اللفظي لتحديد بعض خصائص اليوم الأول (يوم الدين) لانه هُوَ المتعلق بموضوع البحث.

  2. #2
    الصورة الرمزية كابتن علاء
    كابتن علاء غير متواجد حالياً شطوط صار وكيل وزير
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    الدولة
    basrah
    المشاركات
    27,667

    افتراضي

    شكرا لك عزيزي على الموضوع المميز

    بارك الله بيك

  3. #3
    الصورة الرمزية عازف الكيبورد
    عازف الكيبورد غير متواجد حالياً شطوط اتعيين ويقبض راتب
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    الدولة
    في عراق الأئمة
    المشاركات
    1,658

    افتراضي

    مروركم العطر وتواجدكم في متصفي المتواضع أسعدني

  4. #4
    الصورة الرمزية خبيرة اقتصادية
    خبيرة اقتصادية غير متواجد حالياً شطوط قدم اوراقه للتعيين
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    الدولة
    البصرة
    المشاركات
    195

    افتراضي

    سبحان الله
    بارك الله بيك عالموضوع الرائع


  5. #5
    الصورة الرمزية رحيل القمر 222
    رحيل القمر 222 غير متواجد حالياً شطوط موظف على كد حاله
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    الدولة
    ارض العاشقين في بلادي العراق
    المشاركات
    2,879

  6. #6
    الصورة الرمزية عازف الكيبورد
    عازف الكيبورد غير متواجد حالياً شطوط اتعيين ويقبض راتب
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    الدولة
    في عراق الأئمة
    المشاركات
    1,658

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خبيرة اقتصادية مشاهدة المشاركة
    سبحان الله
    بارك الله بيك عالموضوع الرائع
    شكرااا لمروركم وتواجدكم العطر جزيتم خيرا

  7. #7
    الصورة الرمزية عازف الكيبورد
    عازف الكيبورد غير متواجد حالياً شطوط اتعيين ويقبض راتب
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    الدولة
    في عراق الأئمة
    المشاركات
    1,658

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هاني الناصري مشاهدة المشاركة

    شكرااا لتواجدك العطر وردك الجميل جزيت خيرا


  8. #8
    مهندس البصره غير متواجد حالياً شطوط موظف على كد حاله
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    الدولة
    البصرة المنكوبة
    المشاركات
    2,704

    افتراضي

    الموضوع حساس وخالي من المصادر وغير مكتمل وفيه اشكال


    بماذا اناقشك ؟؟؟


  9. #9
    الصورة الرمزية عازف الكيبورد
    عازف الكيبورد غير متواجد حالياً شطوط اتعيين ويقبض راتب
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    الدولة
    في عراق الأئمة
    المشاركات
    1,658

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رجل يطمح للشهرة مشاهدة المشاركة
    الموضوع حساس وخالي من المصادر وغير مكتمل وفيه اشكال





    بماذا اناقشك ؟؟؟

    السلام عليكم اخي العزيز
    لا أشكال في الموضوع واذا أردت التأكد من صحته راجع كتاب الطور المهدويه
    وانا لا انزل موضوع من غير مصادر معروفه
    عليك مراجعة الكتاب

  10. #10
    انثى الورد غير متواجد حالياً شطوط يدور على تعيين
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    65

    افتراضي

    موضوع متكامل ورائع جدا


    في ميزان اعمالك

+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

     

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك