+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 11

الموضوع: سيره الإمام الحسن بن عليّ (عليهما السلام)

  1. #1
    الصورة الرمزية ־ˉ‾ R e C a Я d O • k ą Ќ a ‾ˉ־
    ־ˉ‾ R e C a Я d O • k ą Ќ a ‾ˉ־ غير متواجد حالياً شطوط قدم اوراقه للتعيين
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    الدولة
    ~...::: الـــعراق...:::~
    المشاركات
    218

    افتراضي سيره الإمام الحسن بن عليّ (عليهما السلام)

    الإمام الحسن بن عليّ (عليهما السلام)

    الاسم : الإمام الحسن (ع)

    اسم الأب: الإمام علي (ع)

    اسم الأمّ: فاطمة الزّهراء (ع)

    تاريخ الولادة: 15 رمضان السنة الثالثة للهجرة

    محل الولادة: المدينة

    تاريخ الاستشهاد: 28 صفر سنة 50 للهجرة

    محل الاستشهاد: المدينة

    محلّ الدّفن : المدينة (البقيع)

    الجاهلية والإسلام

    باسمه تعالى

    كانت الأمور في العصر الجاهليّ تأخذ طابع الجاهلية في كلّ شيءٍ، فمن كان الأقدر على الظلم والجبروت؛ وكان أطول باعاً في المكر والخداع؛ كانت له السيطرة الكاملة، وتمتّع بالاحترام والإجلال، مخافة ظلمه وبطشه . .

    وكانت قيادة مكّة والجزيرة العربيّة في العصر الجاهليّ، معقودة اللّواء لأبي سفيان وعائلته بني أميّة. فمعاوية وأخوه يزيد الأول، وأبوجهل وأبو لهب، وغيرهم من أعوانهم؛ كانوا القائمين على الأمور، في مكّة وفي غيرها من الأرض العربيّة.

    وبعد أن ظهر الإسلام بنوره، وانحسرت الجاهليّة بظلماتها، انقلب كلّ شيءٍ، فتبدّلت القيم والمقامات وأضحى عاليها سافلها، فارتفع وعلا من كان متواضعاً، وانحدر وذلّ من كان متعالياً، وبتبدّل المفاهيم تبدّلت مراتب الناس، فسقط الأعيان

    [ 5 ]

    والكبراء وطواهم النسيان، بينما ارتفع وسما كلّ ما هو إنسانيّ، وغدا موضع اعتبارٍ وتقدير، وهكذا فقد تسنّم الرسول (ص) وأهله وأصحابه الصالحون أعلى مقام . .

    بعد هذا الانقلاب الكبير؛ وبعد ظفر حزب الله وأهل الإيمان، وانكسار شوكة حزب الجاهليّة والشرك؛ اضطرّ أبوسفيان ومعه بنو أميّة إلى التسليم والقبول بقيادة رسول الله (ص)، وذلك بعد فتح مكّة. لكنّ القلوب السّوداء بقيت على سوادها، كما بقيت على حالها عداوتهم الراسخة للرسول وأهل بيته والمؤمنين.

    بعد الرسول . .

    وبعد أن أغمض الرّسول (ص) عينيه، وارتحل عن هذا العالم، بقي أبوسفيان ومعه حزب الكفر والنّفاق على هدوئهم، فنفاقهم كان في مأمن من الافتضاح، وكان كلّ همّهم ألاّ تقع أسباب القدرة الماليّة والقدرة السياسية بين أيدي أهل البيت، وكانوا يسعون أن تبقى هذه القدرات حكراً على غيرهم،

    [ 7 ]

    ونجح مسعاهم ذاك؛ ومن هذا القبيل استأثر معاوية بالهيمنة على دمشق وحمص وفلسطين والأردن، جمع بين يديه أسباب الثّروة والقوّة، وغدا مشهوراً في كافّة أنحاء العالم الإسلاميّ. وبعد مقتل عثمان، ومبايعة عليّ صهر الرسول وابن عمّه، وأبي الإمامين الحسنين بالخلافة، قام المنافقون وأهل الباطل، يرفعون لواء العداء وراية الخلاف من جديدٍ، وشهروا سيوفهم في وجه الإمام (ع)، في حروب الجمل وصفّين والنهروان، وكانت مناسباتٍ جمعت أعداء الإسلام وأهل الباطل، وورثة الجاهليّة، إلى جانب معاوية بن أبي سفيان.

    وبين مدّ وجزر في القتال، وأخذٍ وردّ في الجدال بين عليّ (ع) ومعاوية، اجتمع نفر من الأغبياء، الذين أوهمهم غرورهم بأنّهم قادرون على علاج ما يشكو منه الناس، وإصلاح أمور المسلمين، وقرّروا أنّ علّة ما يعاني منه المسلمون تعود إلى ثلاثيّ خطر، هو معاوية وعمرو بن العاص وعليّ، وأنّه ليس من حلّ يضمن الخلاص للمسلمين سوى القضاء على ذلك الثلاثيّ دفعةً واحدةً. ونتيجةً لتفكيرهم السّقيم

    [ 9 ]

    استشهد الإمام (ع) ذلك القائد الورع العادل، بينما فتح الطريق واسعاً أمام الآخرين . .

    عهد الحسن (عليه السلام)

    في ذلك العهد، حين كانت قيادة الناس وإدارة الأعمال بيد أعوان معاوية، تسلّم الإمام الحسن (ع) الخلافة، وكان عليه أن يواجه أسوأ القادة الذين كانوا قد تسلّموا مناصبهم في ذلك الحين، وجلّهم من بني أميّة، وقد كانوا من سنواتٍ طويلة في انتظار هذه المناصب. ليخضموا مال الله خضم الإبل نبتة الرّبيع..

    كانت خلافة الإمام الحسن (ع) في ذاك العهد، تغطّي أقساماً واسعةً من العالم الإسلامي، تشمل فارس وخراسان، واليمن والحجاز، والكوفة والعراق. وكانت مناطق يسودها القلق والاضطراب، رغم أنّ أهلها يدينون له بالطّاعة.

    أدرك الإمام منذ الأيّام الأولى لخلافته أن معاوية يضمر له السّوء ويستعدّ لحربه. فبعث بعددٍ من رسله إلى حكّام المدن والولايات، يطلب منهم الاستعداد

    [ 10 ]

    والتأهّب للقتال، كما أرسل إلى معاوية كتاباً يلقي عليه فيه الحجّة، وينصحه ويبصّره بعواقب أعماله. ويبيّن فيه حقّه وجدارته بالخلافة. وأنّ الحرص على الإسلام ووحدة المسلمين يقتضي البعد عن الحرب والخصام، ويدعوه إلى أن يستجيب لدواعي العقل وفروض الطّاعة، وألاّ تأخذه العزّة بالإثم، فيورد نفسه موارد الهلاك، ويورد الأمّة الإسلامية موارد الفتنة والخلاف، ثمّ يتوعّده أخيراً بالقتال إن لم يستجب، حتّى يحكم الله بينهما . .

    ولكن . . أين معاوية من هذه النّصائح؟ فالرجل لا يتطلّع إلاّ إلى الحكم والرّئاسة، ولا يتردّد - في سبيل الوصول إليهما - من الإقدام على أيّ عمل، مهما كان عمله باطلاً وبعيداً عن الحقّ. وبدلاً من أن يستجيب لنصائح الإمام، فقد أرسل جواسيسه - خفيةً - إلى الولاة والقادة - يمنّيهم بالأموال والعطايا، والجاه والمناصب، إن هم ابتعدوا عن الإمام ووقفوا إلى جانبه هو.

    قبل الكثيرون من أعيان تلك الأيّام عروض معاوية وإغراءاته، ونقضوا عهودهم مع الإمام

    [ 12 ]

    الشرعيّ، وانضمّ بعضهم علناً إلى معسكر معاوية، كما عرض عليه بعضهم الآخر أن يلقوا القبض على الإمام ويرسلوه إليه أسيراً لكنّ معاوية الدّاهية المخادع، طلب إليهم أن يبقوا كما هم عليه، حتى إذا اندلع القتال، انقلبوا على الإمام وخذلوه.

    ومضت شهور . . اشترى معاوية خلالها بأمواله وهداياه كثيراً من زعماء القبائل، ممّن اعتاد على قبول الأموال والرّشاوي، وممّن هو على استعداد لبيع نفسه ودينه وضميره بثمنٍ بخسٍ. لقد أدرك أولئك الزّعماء أنّ طريق الإمام هو طريق أبيه أميرالمؤمنين عليهما السلام، وأنّ الطريق الآخر هو طريق المغانم والكسب الوفير، فاختاروه، وباعوا دينهم بدنياهم، وبأبخس الأثمان !!

    الخيار بين الدين والدنيا

    تحرّك معاوية بجيش كبيرٍ نحو الكوفة معقل الإمام (ع). وكان الإمام يسعى بدوره لدفع الكوفة إلى الجهاد، ويلقى في سعيه العناء والتعب، لأنّ القليلين كانوا على استعدادٍ لذلك، وكانوا فرقاً لكلّ

    [ 13 ]

    منهم رأي مختلف، وإنّ جيشاً يجري تجميعه من مثل هؤلاء، لهو جيش عاجز عن خوض حربٍ جدّيّةٍ وجهاد صادقٍ.

    عيّن الإمام (ع) ابن عمّه عبيد الله بن عبّاسٍ لقيادة جيشه، ونحن نعلم أنّ عبيد الله هو من قريش، يعرفه جميع قادة الجيش وزعماء القبائل ويحترمونه ويطيعون أوامره. وكان من أوائل الذين بايعوا الإمام الحسن (ع)، بالإضافة إلى أنّ قلبه كان يطفح كرهاً وعداوةً لمعاوية، الذي قتل أبناءه . .

    بعث الإمام بعبيد الله على رأس جيشٍ من اثني عشر ألفاً نحو معاوية، بينما توجّه هو بجيش كبير نحو المدائن، وأقام معسكره هناك؛ كجزءٍ من خطّةٍ للتّغلّب على جيوش معاوية الجرّارة . .

    لم يكن معاوية قد نسي مرارة حرب صفّين، ولا تزال ذكرى سيوف أصحاب عليّ (ع) تصيبه بالارتجاف؛ لذا فقد صمّم على أن يتوسّل الحيلة والخداع في حربه هذه؛ فأرسل موفداً إلى عبيد الله خفية يعرض عليه ألف ألف درهمٍ (مليون درهم)، إن قبل أن ينفض يديه من هذه الحرب، على أن يدفع

    [ 14 ]


  2. #2
    الصورة الرمزية بنت الأســــلآم
    بنت الأســــلآم غير متواجد حالياً شطوط نائب مدير الدائره
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    الدولة
    CiViL EnG 4eVeR
    المشاركات
    6,167

    افتراضي

    شكرا ع الموضوع ..

    بارك الله فيك..

    بانتظار جديدك..

    تحيتي


  3. #3
    الصورة الرمزية ־ˉ‾ R e C a Я d O • k ą Ќ a ‾ˉ־
    ־ˉ‾ R e C a Я d O • k ą Ќ a ‾ˉ־ غير متواجد حالياً شطوط قدم اوراقه للتعيين
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    الدولة
    ~...::: الـــعراق...:::~
    المشاركات
    218

    افتراضي

    مشكور يالغالية على المرور العطر

    اسمى التحايا

  4. #4
    الصورة الرمزية خادم الزهراء
    خادم الزهراء غير متواجد حالياً شطوط يدور على تعيين
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    الدولة
    بغداد
    المشاركات
    94

    افتراضي

    اللهم صلي على محمد وال محمد
    السلام على الحسين
    وعلى اخت الحسين
    وعلى انصار الحسين
    وعلى كل من بكى على الحسين



  5. #5
    الصورة الرمزية ابوالزمان
    ابوالزمان غير متواجد حالياً شطوط يدور على تعيين
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المشاركات
    65

    افتراضي

    رضي الله عنهم اجمعين
    وبارك الله فيك

  6. #6
    الصورة الرمزية جريح الصمت
    جريح الصمت غير متواجد حالياً شطوط اتعيين ويقبض راتب
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    الدولة
    العـــ كوت ـــراق
    المشاركات
    1,671

    افتراضي

    بارك الله فيك
    موضوع جميل
    تقبل مروري


  7. #7
    الصورة الرمزية صايع بحر
    صايع بحر غير متواجد حالياً شطوط قدم اوراقه للتعيين
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    الدولة
    العراق الحبيب
    المشاركات
    132

    افتراضي

    شكرا ع الموضوع ..

    بارك الله فيك..

  8. #8
    الصورة الرمزية فراشة العراق
    فراشة العراق غير متواجد حالياً شطوط قدم اوراقه للتعيين
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    236

    افتراضي

    شكرااااااااااااااااااااااااااا

  9. #9
    صوفي غير متواجد حالياً شطوط عطال بطال
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المشاركات
    20

    افتراضي

    الله صلى على محمد وال محمد
    شكرا جزيلا


  10. #10
    الصورة الرمزية انور الرحال
    انور الرحال غير متواجد حالياً شطوط كاعد يتدرب للتعيين
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    الدولة
    العراق _البصره
    المشاركات
    997

    افتراضي

    اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم

    بارك الله بك

    وجعله في ميزان حسناتك


+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

     

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك